إضاءة

تسخير رياح التغيير

تسخير رياح التغيير

كانت سنة 2020م سنة استثنائية بجميع تفاصيلها، فقد فرضت كثيرًا من التغيرات على العالم أجمع بسبب جائحة كورونا. وكما كان للجائحة آثار سلبية على البعض، كان لها آثار إيجابية على كثيرين؛ فقد تضاعف نمو الاقتصاد الرقمي بوتيرة متسارعة وغير مسبوقة، مستفيدًا من توجه العالم نحو المنصات والخدمات الرقمية.

ولو نظرنا إلى التغيير المصاحب لأثر الجائحة، لوجدنا أن الأثر الإيجابي كان حليف من كان مستعدًا ومتهيئًا للتغيير قبل سنة 2020م. ولعلي أقتبس من مقابلة تلفزيونية حديثة مع معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس عبدالله السواحه، الذي تحدث عن مقومات النجاح التي ساعدت المملكة على تخطي الجائحة بقوله: "وصفة التعافي والازدهار في 2020م وما بعده تكمن في التركيز على تمكين المرأة ودعم الشباب، ومتى ما دمجنا هذا مع الريادة والابتكار فلنا التوفيق والنجاح". وقال أيضًا: "في الأزمات تتجلى الريادة والقيادة، وقد لمسنا من رياديّي ورياديات الوطن كل التفاني والإبداع وسط الجائحة، فلهم منا خالص الشكر والثناء".

فوصفة النجاح كانت في الاستعداد للتغيير قبل الاضطرار له، فما أن تم الإعلان عن رؤية 2030، حتى بدأت برامج تحقيق الرؤية بالعمل الدؤوب، مما سهَّل على الجميع التكيف السريع ومتابعة الأعمال وتقليل الأثر السلبي للجائحة. فلو نظرنا إلى وزارة التعليم، على سبيل المثال، فقد كانت جاهزة بمنصة مدرستي منذ عام 2019م، وبمجرد اتخاذ الإجراءات الاحترازية وتغيير طريقة العمل ليكون التعليم عن بُعد، أصبح التغيير ممكنًا. وكذلك الأمر بالنسبة لخدمات التسوق والدفع الرقمي، فقد كان للاستعداد أثر إيجابي في خلق 90 ألف فرصة وظيفية جديدة، ارتفع فيها نسبة التوطين إلى 500%، وقفزت المملكة فيها إلى المرتبة التاسعة عالميًا في المهارات الرقمية.

إن الاستفادة من موجات التغيير يحتاج إلى التخطيط للتغيرات المحتملة والاستعداد لها. كما تحتاج الفرص إلى المداومة على التعلم واكتساب مهارات جديدة لاقتناص الفرص المستقبلية ومسابقة الآخرين إليها. أما من ينتظر حدوث التغيير ليبدأ، فستكون استفادته أقل بكثير. يقول الكاتب جون وودن: "عندما تطرق الفرصة بابك، فقد فاتت فرصتك للاستعداد".

ولو نظرنا إلى ما قامت به أرامكو السعودية، مؤخرًا، من افتتاح محطة لتزويد السيارات بوقود الهيدروجين، لوجدناه خير مثال لاقتناص الفرص وتسخير رياح التغيير لصالح الوطن، والتهيئة لمستقبل يستخدم وقودًا ذا أثر إيجابي للبيئة. ولعل هذا المثال يكون حافزًا لأصحاب محطات الوقود لاغتنام الفرص، باستحداث مرافق لخدمة سيارات الهيدروجين والكهرباء. وكذلك شركات خدمات الطريق أيضًا يمكنها البدء في التجهيز لتقديم خدمات خاصة بهذه السيارات المستحدثة.

الأمثلة كثيرة، وبوادر التغيير تلوِّح، والسعيد من يكون مستعدًا لتسخير رياح التغيير لصالحه.

 

ترحب القافلة الأسبوعية بمشاركة الموظفين في الكتابة لزاوية إضاءة، وذلك لتعميم الفائدة من خلال ما يطرح فيها من أفكار متنوعة تعبّر عن آراء كتّابها.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge