مراجعة كتاب

في مديح المِعْمَار الذي يسعد الروح

في مديح المِعْمَار الذي يسعد الروح

يجيد الكاتب والفيلسوف البريطاني الأصل آلان دو بوتون اختيار موضوعات مؤلفاته، وبسبب ثقافته الموسوعية وأسلوبه السهل والممتع تحظى كتبه باهتمام القراء، فترتفع نسب مبيعاتها لتبقى لفترات طويلة على قائمة الأكثر مبيعًا في سوق النشر. وقد صدر لهذا المؤلف كتبًا عديدة ترجمت إلى العديد من اللغات منها "عزاءات الفلسفة"، "كيف يمكن لبروست أن يغير حياتك" "قلق السعي إلى المكانة"، "فن السفر"، بالإضافة إلى هذا الكتاب الذي صدرت، مؤخرًا، ترجمته إلى اللغة العربية بعنوان "عمارة السعادة" وهو يعد بحثًا متعمقًا عن العلاقة بين المعمار والمساكن التي نحيا بداخلها أو تحيط بنا وبين طبائعنا النفسية والسلوكية ومزاجنا العام.

يتساءل دو بوتون على مدار أقسام الكتاب الخمسة عن مغزى العمارة وأي أسلوب نعتمد في البناء وعن البيوت وأنواعها وفضائل المباني وعن مستقبل هذا المجال.

ويوضح المؤلف حالة الانقسام التي يعاني بها البشر بين ما يدفعهم إلى التغاضي عن حواسهم، وتخدير أنفسهم إزاء ما يحيط بهم، وبين دافع نقيض يدفعهم إلى الإقرار بمدى ارتباط هوياتهم بأماكن موجودهم ارتباطًا وثيقًا لا انفصام فيه يجعلها تتغير بتغيرها، وهكذا "تستطيع غرفة قبيحة أن تقضي على أية شكوك باقية إزاء ما يشوب الحياة من نقص"، في حين تستطيع غرفة تنير الشمس جدرانها "أن تحيي كل ما هو مفعم بالأمل في نفوسنا".

ويؤكد الكاتب على أن الإيمان بما للعمارة من أهمية قائم على فكرة أننا نكون أشخاصًا مختلفين في الأماكن المختلفة، وهو قائم كذلك على اقتناعنا بأن مهمة العمارة أن تجدد وتبعث فينا ما قد نكونه في أحسن أحوالنا. ويفيض الكتاب بنماذج وأمثلة معمارية مختلفة لتحليل ما أسماه مؤلفه تجربة المتعة البصرية وتأثيراتها على النفس الإنسانية تجاه جمال التكوين بداية من الأكواخ الخشبية في القرون الوسطى ثم المنازل على اختلاف أنواعها وحتى أنماط العمارة الحديثة من ناطحات سحاب وغير ذلك من المنشآت العصرية. وتظل الفكرة الأساس التي يؤكد عليها الكتاب هي أن الإنسان لا يستطيع الفكاك من الإحساس بحالات متباينة من السعادة التي تحيط بروحه عند مشاهدة بناية يعتبرها جميلة، أو حين يسكن في بيت صُمم على نحو راق لكي ينعم فيه بالراحة المنشودة أو حتى عند رؤيته لمشاهد جمال هشة وعابرة خالية من كل ما قد يكون استثنائيًا، ومع ذلك  تظل البيوت الجميلة غير قادرة على ضمان السعادة بل ويمكن اتهامها بالعجز عن الارتقاء بطبائع من يعيشون فيها، كما أن هذه العمارة الجميلة رغم أنها قد تستطيع أحيانًا تحسين مزاج أصابه الاضطراب والتراجع إلا أن ثمة أوقاتًا "يعجز فيها أكثر الأماكن لطفًا وعذوبة من تحريرنا من حزننا".

 


العنوان: عَمارَة السعادة
تحرير: آلان دو بوتون
ترجمة: الحارث النبهان
الناشر: التنوير
عام النشر: 2021م
عدد الصفحات: 317 صفحة
ردمك: 2-174-472-614-978


You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge