في حديقة الحجاز.. الورد الطائفي يفوح بالعبير

في حديقة الحجاز.. الورد الطائفي يفوح بالعبير

على مدى قرون مضت، اعتاد الناس التوجه إلى الطائف في أعلى جبال السروات، هربًا من حرارة الصيف، وطمعًا في الاستمتاع بالمناظر الجميلة والخُضرة والأجواء الرائعة. لكن هذه المدينة الجنوبية الغربية تضجُّ بالحياة حقًا عند تُرفع الستارة عن أهم حدث في العام هناك، ألا وهو مهرجان الورود السنوي.

ولاكتشاف أكثر الجوانب متعةً في هذا المهرجان، ذهبنا في جولة برفقة الدليل المحلي، أحمد الجعيد، الذي أوضح لنا أن منشأ هذا المهرجان يرجع إلى الطبيعة الزراعية للمدينة، التي تشتهر في الوقت الراهن بورودها أكثر من فاكهتها وخضارها. وقد بدأت فكرة الاحتفاء بالورود بمهرجان خاص نُظِّم في عام 2005م، حيث يُقام الآن في شهر أبريل من كل عام.

هدايا حُجَّاج دمشق

تشتهر الورود التي تنمو في الطائف بعطرها الجميل، وتُدعى بالورد الطائفي، ويُقال إن موطنها الأصلي هو دمشق. وهناك كثير من القصص التي تُنسج حول هذه الورود، تقول إحداها إن الحجاج اعتادوا في الماضي تقديمها كهدايا لحكام مكة المكرمة القريبة من الطائف.

وتفتح مزارع الورد والمصانع أبوابها للزوار منذ الأيام الأولى لشهر مارس ولغاية منتصف شهر مايو، الذي يُعد نهاية الموسم. ويُقام المهرجان لمدة أسبوعين في أكبر الحدائق، حيث تُعرض الورود المميَّزة ومنتجاتها، وتُقام المسابقات وتُعرض المسرحيات.

ويُستقبل السياح بنثارٍ من أوراق الورود، وبالقهوة العربية والشاي الممزوج بماء الورد، والوجبات التقليدية، والأغاني والعروض الشعبية. ويزداد عدد الزوار عامًا بعد عام، حيث يحضر المهرجان أكثر من 50 ألف شخص كلَّ يوم.

ولسوء الحظ، أُلغي المهرجان هذا العام والعام الماضي بسبب جائحة فيروس كوفيد-19. لكن المزارع والمصانع تستمر في استقبال الزوار مع تطبيق تدابير الصحة والسلامة الملائمة.

أعمار الزهور.. وأزكى العطور

يمر الورد الطائفي بدورة حياة تبدأ في شهر ديسمبر، عندما يقوم المزارعون بتقليم شجيرات الورد، وتجهيزها للموسم بوضع الأسمدة. وفي بداية شهر مارس، يبدأ موسم الحصاد في كل صباح، حيث تُنقل رؤوس الورود بسرعة إلى المصانع التقليدية.

ولا تزال الورود تُوزن بالطريقة التقليدية باستخدام الموازين اليدوية والسلال. وبذات الطريقة، جرت المحافظة على مبدأ التفاوض على الأسعار بين المزارعين ومالكي المصانع، حيث يُثمَّن السعر بمبلغ معين لقاء كلِّ ألف وردة. وضمن عملية الإنتاج التقليدية، توضع الورود في أوعية نحاسية مغلفة تحتوي على الماء، وتُغلى لمدة ثماني ساعات لإنتاج الماء وعطر الورد الطبيعي بدون إضافات كيميائية.

العبق والإحساس

ويزداد عدد المنتجات المصنوعة من الورود كل عام بفضل تطوير الصناعة، واستخدام تقنيات جديدة، وتختلف أسعارها كثيرًا بناءً على تركيزها وعملية التقطير. ويُعد عطر الورد الأنقى الأعلى سعرًا بين المنتجات، حيث يبلغ سعر 10 مليملترات منه 1500 ريال، ويليه في السعر ماء الورد النقي للبشرة، وماء الورد للشرب، ومن ثم الشامبوهات والكريمات والبخور والعطور والمعقمات.

وقال الجعيد، الذي يعمل دليلًا منذ عام 2007م، إن هناك برنامجًا يوميًا للمهرجان يبدأ بزيارة المزرعة في الصباح الباكر، ويتضمن إفطارًا محليًا، ومن ثم زيارة المصنع لمشاهدة عملية الإنتاج، وأخيرًا الذهاب للمهرجان نفسه في المساء.
ويُعد مهرجان ورود الطائف احتفالًا حيويًا بالألوان والعطور؛ وعندما تفتح غطاء زجاجة لدهن ورد اقتنيتها من هناك، فإن عبيرها يطوي بك الأرض لتجد نفسك عند حديقة الحجاز.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge