تحت شعار «النهضة الاقتصادية الجديدة»..

مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار يقود أجندة التحول الرقمي لتعزيز المرونة

مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار يقود أجندة التحول الرقمي لتعزيز المرونة

خلال مؤتمر المملكة الرائد للاستثمار في الرياض، تحدَّث رئيس أرامكو السعودية، كبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، عن أهمية قيادة أجندة التحول الرقمي، بوصفها حصنًا منيعًا للمرونة في الأوقات الصعبة.

وعُقد مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار، الذي يُعرف باسم (دافوس الصحراء) على مدى يومين، وهو يُعد منصة دولية للنقاش بين قادة العالم والمستثمرين والمبتكرين. وقد عُقدت فعاليات المؤتمر، في نسخته الرابعة، بشكل جزئي عبر الواقع الافتراضي، نظرًا لاستمرار جائحة كوفيد-19 العالمية.

ويجمع المؤتمر نخبة من الرؤساء التنفيذيين ورواد التقنية والمستثمرين وصناع السياسات، سواءً من خلال حضورهم في الرياض، أو مشاركتهم عن بُعد من المراكز في نيويورك وباريس وبكين ومومباي، لبحث حلول مبتكرة لبعض أكثر القضايا الملحة في العالم.

تجدر الإشارة إلى أن محافظ صندوق الاستثمارات العامة في المملكة، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار، معالي الأستاذ ياسر الرميان، ألقى الكلمة الافتتاحية للمؤتمر في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات.

الاستفادة من التقنية

وخلال جلسة نقاش بعنوان (فك الشيفرات: ما هو مستقبل السياسات العالمية للتقنية؟)، سلَّط الناصر الضوء على كيفية استفادة أرامكو السعودية من تحليلات البيانات وأحدث التقنيات في أعمالها.

وإلى جانب الناصر، شهدت جلسة النقاش مشاركة وزير الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة، معالي المهندس عبدالله بن عامر السواحه، والرئيس التنفيذي لمجلس الإدارة في شركة رايثيون التقنية، الدكتور توماس كيندي.

وفي معرض جوابه عن سؤال حول كيفية تكيف أرامكو السعودية مع العصر الرقمي، وعن أنواع التقنيات الثورية والمستجدة التي تستخدمها، أكد الناصر الدورَ الذي طالما لعبته التقنية في إضافة قيمة للأعمال.

«نحن نستفيد من التقنيات كثيرًا، ونشهد التحسينات المتسارعة في التقنيات التي نتبنَّاها في الوقت الحالي». أمين الناصر

وقال الناصر: «عندما ننظر إلى أثر التقنية في أرامكو السعودية، نجد أننا استفدنا منها في جوانب اكتشاف الموارد، والاستخلاص، وترشيد التكاليف، بالإضافة إلى الكفاءة والموثوقية، وتقليل انبعاثات الكربون».

كما خصَّ الناصر تحليلات البيانات بالحديث بوصفها عامل تمكين رئيس في إدارة المكامن بكفاءة عالية.

وأوضح قائلًا: «نلجأ لاستخدام نماذج المحاكاة، التي بدأت بنماذج محاكاة ذات مليون خلية، بينما نستخدم حاليًا نماذج محاكاة ذات تريليون خلية لإدارة مكامننا».
وقد أشار الناصر إلى إنجازات الشركة في مجال توظيف أحدث التقنيات.

تحليل البيانات

وقال الناصر: «مؤخرًا، أطلقنا أحد أكبر الحواسيب العملاقة على مستوى العالم في وادي الظهران للتقنية، بالتعاون مع شركة الاتصالات السعودية وبدعم من شركة آي بي إم».

وأضاف قائلًا: «يساعدنا تحليل البيانات في تحسين أعمالنا لاستخلاص الموارد، التي تُعد الأفضل على مستوى العالم. نحن نزيد من إنتاجنا للنفط الخام والغاز على نحو سنوي، كما تُعد أعمالنا للاستخلاص من بين الأعلى على مستوى العالم، حيث وصلنا إلى نسبة ٪70، ويعود السبب في ذلك إلى التقنية وتحليلات البيانات، التي أدَّت دورًا رئيسًا في مساعدتنا على تحديد الآبار وأفضل المكامن من خلال استخدام الأقمار الصناعية».

ومضى الناصر في حديثه قائلًا: «في الوقت الحالي، نستخدم تقنية التوجيه الأرضي لكل بئر في المملكة عن طريق استخدام الأقمار الصناعية من مركز واحد يقع في الظهران، كما ندير جميع معدات أعمالنا من خلال مركز الثورة الصناعية الرابعة في الظهران، الذي يتلقى جميع البيانات».

وبالحديث حول الموثوقية، قال الناصر: «نقوم بفحص جودة المعدات، وتعدُ موثوقيتنا الأعلى في الوقت الراهن بسبب تحليلات البيانات والرقمنة وتطبيق هذه التقنيات».
وأضاف قائلًا: «بلغت نسبة موثوقيتنا ٪99.8 لعام 2020م، وهي من بين الأعلى في العالم على صعيد التسليم».

وقال الناصر: «استفدنا أيضًا من التقنية وتحليلات البيانات في مجال انبعاثات الكربون، حيث نشرت وساعدت تلك التقنيات في دعم جميع ممارسات الأعمال في هذا المجال».
وأوضح الناصر أن صناعة الطاقة تخطو خطوات واسعة فيما يتعلق بتطبيق التقنيات وتبنِّيها، مما أدى إلى تحسين الأداء بشكل ملموس.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge