في رحلتها نحو التحول الرقمي

أرامكو السعودية تتبنى الثورة الصناعية الرابعة

أرامكو السعودية تتبنى الثورة الصناعية الرابعة

خلال مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار، تطرَّق رئيس أرامكو السعودية، كبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، إلى التزام الشركة بالاستفادة من أحدث التقنيات الرقمية، مؤكِّدًا أن الشركة قد استفادت استفادة ملموسة من التحول الرقمي.

وكان المجلس الاستشاري الإستراتيجي لأرامكو السعودية قد أقرَّ إستراتيجية التحول الرقمي للشركة في عام 2018م.

وتشتمل الإستراتيجية على وضع برنامج طموح يسعى إلى جعل أرامكو السعودية الشركة الرائدة عالميًا في مجال تبني التقنيات الرقمية، ويُعزِّز من صنع القيمة للمساهمين، ويؤدي إلى تصدُّر مشهد الابتكار الرقمي في قطاع الطاقة العالمي.

وبينما يمضي قطاع الطاقة العالمي شيئًا فشيئًا نحو الثورة الصناعية الرابعة، حيث تقدِّم تقنيات الذكاء الصناعي والتعلم الآلي والبيانات الضخمة ميزات تنافسية لا مثيل لها، تحرص أرامكو السعودية على أن تكون سبَّاقة في استثمارها في مجال التفوق التقني.

وقد لامست عجلة الابتكار في التقنية كل ناحية من نواحي الأعمال في الشركة ومجتمعاتها، بما في ذلك استخلاص الموارد وأعمال الإنشاء وحماية البيئة وتوفير استجابة فاعلة للجائحة. 

مواطن القوة وفرص التحسين

وفي عام 2019م، أُجريت عملية مقارنة مرجعية لقياس الجاهزية الرقمية، حيث أوضحت موقع الشركة مقارنة بنظرائها، ومواطن القوة لديها، ومجالات التحسين المحتملة، لتعمل الإدارات المختلفة على مبادرات متنوعة لسد الفجوات وتحسين الأعمال.

وخلال جلسة النقاش في مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار، أشار الناصر إلى مركز الثورة الصناعية الرابعة التابع لأرامكو السعودية في الظهران، الذي صُمِّم لتشجيع الموظفين الشباب المتمرسين في المجالات التقنية على استكشاف حلول تقنية للتحديات التي تواجهها الشركة.

ويحقق مركز الثورة الصناعية الرابعة القيمة من خلال تطبيق أحدث التقنيات، بما يكفل انتهاج أذكى الطرق في أداء الأعمال وأسرعها وأكثرها أمانًا ومحافظة على البيئة والسلامة. وإلى جانب صنع القيمة، يسعى المركز الكفاءة والابتكار، لفتح فرص جديدة للأعمال ونماذج التشغيل.

وسيلعب المركز دورًا محوريًا في تعزيز المهارات التقنية للكوادر، وتوفير القدرات التقنية المتقدمة لتنفيذ إستراتيجية التحول الرقمي للشركة في بيئة ملؤها التعاون.

أهداف طموحة

ويتمثَّل أحد أبرز الأمثلة، التي تعكس اهتمام الشركة بمجال التقنية وتؤكد ريادتها في تبني أحدث التقنيات، في شركة أرامكو السعودية لمشاريع الطاقة، التي تواصل بناء مجموعة رائعة من الشركات الناشئة في صناعة الطاقة.

وتهدف هذه الشركة إلى الاستثمار في ست إلى ثماني شركات جديدة كل عام، مع وجود خطط لمضاعفة حجم محفظتها الاستثمارية خلال السنوات القليلة المقبلة. وتستند طريقتها في العمل إلى تحديد التقنيات التي يمكن أن تضيف قيمة في كافة قطاعات الأعمال في الشركة واستهدافها.

كما وسعت شركة أرامكو السعودية لمشاريع الطاقة من تركيزها الاستثماري على الحلول التقنية والمواد اللامعدنية بما يتماشى مع إستراتيجيات الشركة الأم.

وتشمل النجاحات الأخرى لبرنامج التحول الرقمي عبر مختلف القطاعات في الشركة ما يلي:

التنقيب والإنتاج
● تحقيق تحسن كبير في البيانات السيزمية، ما أسفر عن تحسن معدلات النجاح في أعمال الحفر.
● تحسين ذكي لأجهزة الحفر، يوفر التكاليف بما يعادل 42 يومًا من استخدام جهاز الحفر.

التكرير والمعالجة والتسويق
● المعمل الرقمي، الذي خفض تكاليف الصيانة بنسبة %20.
● توظيف 14 ألف جهاز للكشف عن غاز كبريتيد الهيدروجين في مناطق الأعمال، مما أدى إلى خفض  تكاليف الصيانة بنسبة 80%.

الخدمات الفنية
● أتمتة العمليات التشغيلية باستخدام الروبوتات.
● التدريب على السلامة عبر الواقع الافتراضي.

الموارد البشرية والخدمات المساندة
● الخدمة الذكية لمشاركة السيارات.
● الاستفادة من 20 طائرة بدون طيار في أعمال المراقبة والاستجابة للحالات الطارئة.

المالية والإستراتيجية والتطوير
● أتمتة العمليات التشغيلية باستخدام الروبوتات، حيث جرى حتى الآن أتمتة ثماني عمليات.
● تطوير أداة لتحليل الحساسية، تمكن من توفير تنبؤات مالية أسرع بعشر مرات.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge