تؤمن أرامكو بإمكانيات الحوسبة السحابية في تسريع التحوّل الرقمي، وتجسّد ذلك في الواقع بالشراكة مع كوغنايت التي تهدف لإعادة بيع خدمات غوغل كلاود السحابية لدعم الاقتصاد الرقمي في المملكة.

التعاون بهدف تعزيز الابتكار الرقمي

التعاون بهدف تعزيز الابتكار الرقمي

تقود البيانات عالمنا المعاصر، كما يمكن للبنية التحتية الرقمية أن تضطلع بدورٍ مهم في نجاح أعمال المؤسسات. لهذا السبب، تحتم على المؤسسات امتلاك بُنى تحتية آمنة لتقنية المعلومات تحمي بياناتها، وتمكنها من استخدام حلول حوسبية متقدمة، فضلًا عن تطوير أنشطتها التجارية.

ستمكن الحوسبة السحابية المستخدمين من تحقيق ذلك. ويُتوقع — خلال الأعوام العشرة القادمة— أن تكون الخدمات السحابية إحدى أهم التقنيات وأكثرها تأثيرًا بما تمتلكه الحوسبة السحابية من مميزات عديدة.

تسريع التحول الرقمي

نظرًا لاعتمادها على الإنترنت، تقدم الخدمات السحابية للشركات طريقة مرنة للوصول إلى بياناتها عن بُعد، وفي أي وقت. كما تزوّد الشركات الكبيرة والصغيرة بمنصة محسّنة ومرنة وقابلة للتطوير، تساهم في تسريع التحول الرقمي بدعمٍ من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل: الذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، وأدوات التحليل، وإنترنت الأشياء. وهي تقوم بذلك دون عبء التكاليف المترتبة عن القيام بهذا العمل جسديًا، مما يجعل هذه الأدوات في متناول الشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

فعلى سبيل المثال، تؤدي الحوسبة السحابية دورًا مهمًا في الحفاظ على تقنية إنترنت الأشياء، وهي نظام لأجهزة الحوسبة المترابطة، والمتصلة دائمًا بطريقة آمنة وقابلة للتطوير. تنتج المؤسسات بغض النظر عن حجمها، وخاصة الصناعات ذات الأصول الضخمة، ثروة من البيانات. وتحتوي هذه البيانات على جوانب خفية تتطلب حلولًا ذكية لصياغتها وعرضها، بحيث يمكن استخلاص معلومات قيمة منها لزيادة تطوير الأعمال التجارية ونموها.

شراكة إستراتيجية

ندرك في أرامكو الإمكانات الهائلة التي تمتلكها تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتسريع الابتكار الرقمي وتحسين نتائج الأعمال. وهذه التقنيات الرقمية الجديدة، التي تشمل الذكاء الاصطناعي، وتعلُم الآلات، واستخدام الطائرات دون طيار، تعمل بالفعل على تعزيز سلامة أعمال أرامكو وكفاءتها، وزيادة الإنتاجية والاستدامة، وتخفيض التكاليف في ذات الوقت.

والآن، وبفضل شراكتنا الإستراتيجية والحصرية مع شركة كوغنايت، قمنا بإنشاء شركة كونتكست "CNTXT" وهي شركة جديدة نقدم من خلالها منتج (كوغنايت داتا فيوجن). إضافة إلى ذلك، ومن خلال اتفاقنا مع غوغل كلاود، سنقوم أيضًا من خلال هذه الشركة الجديدة بإعادة بيع الخدمات السحابية فائقة الأداء للشركات في مختلف أنحاء المملكة، مما يساهم في تلبية الطلب المتزايد على هذه الخدمات.

تعزيز مكانة المملكة عالميًا

من المتوقع أن ينمو سوق الحوسبة السحابية إلى ما يصل إلى 10 مليارات دولار بحلول عام 2030، حسب شركة معلومات السوق العالمية (IDC). وكجزءٍ من اتفاقنا الإستراتيجي، ستقوم غوغل كلاود بإنشاء منطقة سحابية جديدة وتشغيلها في المملكة العربية السعودية. هذه المنطقة السحابية الجديدة ستقدم تقنيات غوغل كلاود الحديثة للأعمال التجارية وستساعد الزبائن والشركاء في توسعة خدماتهم في المملكة. وستشمل خدمات غوغل كلاود في المملكة، والتي سيتم تقديمها من خلال شركة كنتكست، أول مراكز بيانات كاملة النطاق من غوغل والتي من المقرر أن تكون موجودة في مدينة الدمام شرق المملكة.

المنافع التجارية

ستستفيد الشركات وعملاء المؤسسات في المملكة بعدة طرق من أوجه التعاون هذه، باستخدام المنتجات الرقمية المقدمة وكذلك بنقل بنيتها التحتية الرقمية إلى السحابة. يمكن أن يؤدي استخدام الخدمات السحابية إلى تقليل الإنفاق الرأسمالي للشركة وتكاليف التشغيل بشكل كبير. على سبيل المثال، تنفق مؤسسات تقنية المعلومات عادةً أكثر من ثلث ميزانيتها على البنية التحتية الرقمية بما في ذلك تخزين البيانات ومعالجتها وإدارتها وأمنها.

ويمكن أن يؤدي التحول إلى بنية تحتية سحابية إلى تحقيق وفورات كبيرة بالتخلص من تكاليف المعدات وما يرتبط بها من نفقات الصيانة واستخدام الطاقة. من خلال استخدام التقنيات التي تمكنها الخدمات السحابية — مثل إدارة البيانات والتحليلات الذكية والذكاء الاصطناعي —يمكن للشركات أن تعزز الأمن وتدفع عجلة الابتكار وتزيد السرعة والمرونة التي توفر للأسواق منتجات وخدمات جديدة، بما في ذلك الاستجابة بقدر أكبر من المرونة لزيادة الطلب.

دعم الاقتصاد الرقمي

ستمتد فوائد منطقة غوغل كلاود الجديدة في المملكة إلى ما هو أبعد من الأعمال التجارية الفردية والمؤسسات التي ستستخدمها لتشغيل بنيتهم التحتية لتقنية المعلومات. إذ سيؤدي إدخال الخدمات السحابية عبر كل من القطاعين العام والخاص إلى إيجاد فرص وظيفية جديدة، مما يتيح الفرصة للمواطن السعودي لاكتساب مهارات عالمية المستوى في الحوسبة الرقمية والتقنيات الأخرى.

ولأرامكو دور تؤديه هنا أيضًا، أولا بتوظيف مختصين في تقنية المعلومات والحوسبة السحابية، وبتأسيس مركز التميز، كجزء من اتفاقنا مع غوغل كلاود، الذي سيكون بمثابة أكاديمية رقمية توفر التدريب والمؤهلات المعتمدة في عدد من المهارات ذات الصلة بالتحول الرقمي. سيساعد هذا الاستثمار في الوظائف الرقمية الجديدة والتدريب في تطوير المنظومة البيئية الرقمية في المملكة بأكملها.

تعزيز الابتكار

سيعتمد إنجاز العديد من مبادرات التحول الرقمي الطموحة في المنطقة على القدرة الحاسوبية الهائلة وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة. في ظل وجود شركتنا الجديدة — أي شركة كنتكست — واتفاقنا الإستراتيجي في مجال التقنية السحابية مع غوغل كلاود، سنساعد في تسريع هذه العملية بتوفير منصة قابلة للتطوير لدفع عجلة الابتكار والتحول الرقمي.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge