شركة أرامكو كوريا ومدينة سيول تجسران الفجوة الرقمية في التعليم

شركة أرامكو كوريا ومدينة سيول تجسران الفجوة الرقمية في التعليم

وقّعت شركة أرامكو كوريا، وهي شركة رائدة عالميًّا في مجال الطاقة والمواد الكيميائية تابعة لأرامكو السعودية ومملوكة لها بالكامل، اتفاقية مع حكومة مدينة سيول ومؤسسة «ميدام» للمنح الدراسية لدعم برنامج «سيول ليرن ومدرسة أرامكو للتكويد» الذي يقدم دورة في برمجة الكمبيوتر لتعليم التكويد لطلاب المدارس الابتدائية والمتوسطة المعوزين في سيول.

وحضر حفل التوقيع الذي أقيم في مبنى محافظة سيول مسؤولون كبار من بينهم المدير الممثل لشركة أرامكو كوريا، الأستاذ متعب الحربي، وعمدة مدينة سيول، السيد سي-هوون، والمدير الدائم لمؤسسة ميدام السيد نيونغ-إن جانغ.

تمثل مدرسة أرامكو للتكويد الحاسوبي أحد برامج المواطنة العامة التي تدعمها شركة أرامكو كوريا وتستهدف الطلاب المحتاجين في مدينتي أولسان ودايجون. بدأ البرنامج في عام 2020م بالشراكة مع مؤسسة «ميدام» للمنح الدراسية، ومعهد أولسان الوطني للعلوم والتقنية، والمعهد الكوري المتقدم للعلوم والتقنية، ويسعى البرنامج إلى تجسير الفجوة الرقمية في التعليم بين الطلاب.

وفي هذا العام، سيوسع البرنامج نطاقه ليقدم دورة التكويد الشاملة للطلاب في مدينة سيول عبر منصة «سيول ليرن» وهي منصة تعليمية على الإنترنت تديرها حكومة سيول تستهدف الطلاب المحتاجين.

سيحضر الطلاب المشاركون 20 حصة دراسية في برمجة الكمبيوتر، بما في ذلك بناء التطبيقات على «إكس كود» وأندرويد ستوديو، وتطوير التطبيقات المبنية على نظام سويفت.

واستنادًا إلى هذه الدروس، سيتلقى الطلاب تعليمات حول تطوير تطبيقات كمبيوتر خاصة بهم باستخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد وأجهزة الكمبيوتر اللوحية والطائرات المسيرة.

يتميز المنهج الدراسي بتصميمه الذي لا يقتصر على استخدام التكويد في برمجة الأجهزة الحاسوبية فحسب، بل يدمج موضوعات مهمة مثل تغير المناخ وحماية البيئة.

ويمنح ذلك الطلاب الفرصة للبناء على القدرات التي سيكون لها في النهاية تأثير إيجابي على حياتهم اليومية وعلى المجتمع العالمي ككل. ويُعدُّ هذا البرنامج التعليمي في مجالات العلوم والتقنيات والهندسة والرياضيات دليلًا على التزام أرامكو السعودية بتمكين الناس في جميع أنحاء العالم وحماية البيئة في المجتمعات التي تدير الشركة أعمالها فيها.

وستعقد شركة أرامكو كوريا أيضًا مسابقات تكويد وطنية للطلاب على مستوى البلاد تحت عنوان «هاكاثون أرامكو للتكويد» و«كأس أرامكو العالمي للتكويد»، بهدف تعزيز الاهتمام والثقة في مجال التكويد.

وبهذه المناسبة، قال المدير الممثل لشركة أرامكو كوريا، الأستاذ متعب الحربي: «تتماشى فلسفة العمدة سي-هوون أوه، الذي يهتم بالدمج الاجتماعي للمحتاجين، مع إستراتيجية المواطنة في أرامكو السعودية، التي تتمثل في استخدام مواردها بطرق تفيد المجتمع المحلي. وفي مثل هذه الظروف، حيث تتسع فجوة التعليم الرقمي بين الطلاب بسبب عوامل مثل كوفيد-١٩، فإننا نأمل أن تسهم هذه الشراكة مع حكومة سيول في تحفيز تنمية الطلاب وتطوير مواهبهم ليصبحوا ثروة المستقبل القادم».

من جهته، قال عمدة مدينة سيول، السيد سي-هوون أوه: «من خلال شراكة سيول ليرن ومدرسة أرامكو للتكويد، نأمل أن تتوفر للطلاب ذوي الظروف الصعبة فرص تعليمية عالية الجودة وأن يصبحوا كفاءات مبدعة في المستقبل. ونؤمن أن الالتزام بالتعاون التعليمي بين حكومة سيول وأرامكو كوريا ومؤسسة ميدام سيحدث فارقًا في حياة كل طالب، بالإضافة إلى ذلك، ستقود هذه التغيرات في حياة الأفراد إلى نهضة اقتصادية حيوية وإثراء ثقافي في سيول».

وأضاف السيد نيونغ-إن جانغ، المدير الدائم لمؤسسة ميدام: «أود أن أعرب عن امتناني لحكومة سيول ولشركة أرامكو كوريا على جهودهما لحماية حق التعليم لكل شخص، أيًا كانت ظروفه الاقتصادية. وتسهم كل من الجهود الإدارية التي تبذلها المدينة لتحقيق الإدماج الاجتماعي، وأعمال أرامكو كوريا في مجال المواطنة لدعم تنمية الكفاءات في المجتمع المحلي بمنظور عالمي، واهتمام مؤسسة ميدام بتقديم الفرص للمجتمع، في توفير فرص التعليم بجميع مراحله للطلاب المحتاجين».

 

وصف الصورة في أعلى الصفحة: (من اليمين) المدير الممثل لشركة أرامكو كوريا، الأستاذ متعب الحربي، وعمدة مدينة سيول، السيد سي-هوون أوه، والمدير الدائم لمؤسسة ميدام، السيد نيونغ-إن جانغ، في حفل توقيع اتفاقية شراكة «سيول ليرن ومدرسة أرامكو للتكويد» في مبنى محافظة سيول.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge