تشغيل أول جهاز حفر بري مُصنّع في المملكة

تشغيل أول جهاز حفر بري مُصنّع في المملكة

بدأ تشغيل أول جهاز حفر بري صُنع داخل المملكة، وأنجزته الشركة العربية لصناعة أجهزة الحفر، وهي مشروع مشترك لأرامكو السعودية، وبدأ العمل بنجاح في أول بئر في منيفة في 5 يوليو 2022.

ويمثل هذا الإنجاز، الذي جاء نتيجة لجهود أرامكو السعودية في تعزيز اقتصاد المملكة وتنويعه من خلال التوطين، بداية الرحلة في إنشاء بيئة الأعمال لبناء أجهزة حفر النفط والغاز وتشغيلها في المملكة.

وبهذه المناسبة، قال النائب الأعلى للرئيس للتنقيب والإنتاج في أرامكو السعودية، الأستاذ ناصر خالد النعيمي: «على مدى السنوات العشر الماضية، كنا نخطط ونمهد الطريق لزيادة توطين قطاع الطاقة السعودي. واليوم نشهد تشغيل أول جهاز حفر مصنع داخل المملكة مباشرة لخدمة حقول الشركة. وهذا إنجاز مهم تجسد نتيجة عديد من المبادرات الجارية التي نتطلع إلى تحقيق قيمتها الكاملة في المستقبل القريب، بإذن الله».

إنها البداية فقط

وأشار نائب الرئيس للحفر وصيانة الآبار ورئيس مجلس إدارة الشركة العربية لصناعة أجهزة الحفر، الأستاذ عبدالحميد الرشيد، إلى أن هذا الإنجاز مجرد بداية. وأضاف قائلًا: «يمثل هذا الإنجاز واحدًا فقط من إجمالي 50 عملية شراء لأجهزة حفر برية حتى الآن، ويعكس طموحنا في تعزيز سمعة المملكة العربية السعودية في جميع أنحاء العالم باعتبارها شركة رائدة في صناعة أجهزة الحفر».

وهدفنا الإستراتيجي هو ضمان أمن الإمدادات مع تعزيز المحتوى المحلي في الوقت نفسه وتنمية القدرات والخبرات المحلية. ويتمثل طموحنا في رؤية أجهزة الحفر المصنوعة في المملكة من خلال الشركة العربية لصناعة أجهزة الحفر تُستخدم على مستوى العالم».

ويُعدُّ توطين سلسلة التوريد لخدمة قطاع حيوي من أعمال أرامكو السعودية - التنقيب عن حقول النفط والغاز في المملكة وتطويرها - أمرًا منطقيًّا من الناحية الإستراتيجية للأعمال، فبناء أجهزة الحفر في المملكة وبيعها لمقدمي خدمات الحفر داخل المملكة لا يضمن فقط حصول أرامكو السعودية على أجهزة الحفر وخدمات ما بعد البيع عالمية المستوى التي تحتاجها في الوقت المناسب، بل يخلق أيضًا آلاف الوظائف الجديدة المجزية للمواطنين السعوديين المؤهلين.

وقال نائب الرئيس لأعمال الزيت في منطقة الأعمال الجنوبية ورئيس شركة أرامكو السعودية نابورس للحفر (سند)، الأستاذ خالد البريك: «إن تشغيل شركة أرامكو السعودية نابورس للحفر (سند) لأول جهاز حفر صُنِّع في المملكة هو أحد الإنجازات التي كانت ثمرة لاعتماد رؤية المملكة 2030، وسيعزز هذا الإنجاز سلسلة التوريد المحلية لأرامكو السعودية وسمعة المملكة كونها موردًا موثوقًا للطاقة».

وأضاف البريك: «تُعدُّ استمرارية إمدادات الطاقة خلال أوقات التعطل مثل جائحة كوفيد- 19، الشاغل الرئيس لكثير من دول العالم، لذا فإن هذا الإنجاز يُعدُّ جزءًا من إستراتيجية منظومة قطاعي النفط والغاز في المملكة. ويُعدُّ النجاح في تصنيع أول جهاز حفر في المملكة إنجازًا يتمثل في تبني التصنيع والموردين المحليين الذين يستفيدون من الخبرات المحلية، حيث تعزز أجهزة الحفر المُصنَّعة محليًّا ذات المستوى العالمي قدرتنا على الصمود على المدى البعيد، وتُسهم في بناء قطاع التصنيع المحلي، وبالتالي توفير فرص عمل محلية للسعوديين».

منظومة التصنيع

وقال كبير الإداريين التنفيذيين لمشروع سند المشترك، الأستاذ يحيى التميمي: «يعد هذا الإنجاز جزءًا أساسًا في تصنيع أجهزة الحفر لمنظومة النفط والغاز في المملكة، حيث سيسهم هذا المشروع الضخم في التصدي للقيود المفروضة على سلسلة التوريد، وتدشين مركز تصنيع عالمي جديد وراسخ بدعم من رؤية المملكة 2030».

من جانبه، قال مدير إدارة التنقيب والإنتاج في المشروع المشترك، الأستاذ باسم الطاهر: «يُعدُّ جهاز الحفر الذي صنعته الشركة العربية لصناعة أجهزة الحفر التابعة لمشروع أرامكو السعودية المشترك، واشترته شركة سند علامة فارقة أُنجزت بنجاح نحو سعينا لتوطين سلسلة القيمة لإمدادات قطاع الطاقة بأكملها. كما أنها نقطة انطلاق استثنائية نحو نقل المعرفة عبر شبكة مشاريعنا المشتركة للمحافظة على مستوى أدائنا المتميز في مجال الحفر، وزيادة نسبة السعودة وضمان تطوير القدرات المحلية».

ومن المتوقع أن تُسهم المشاريع المشتركة في مجال التنقيب والإنتاج في توفير نحو 17 ألف وظيفة بمعدل سعودة مستهدف يبلغ %80. كما يجري تأسيس شراكات لتحفيز توطين قطاع حقول النفط، وتعزيز الإمكانات داخل المملكة، وتطوير القدرات المحلية.

التقنية المتقدمة

تُصنَّع أجهزة الحفر هذه باستخدام أنظمة وتقنيات متقدمة لتحليل بيانات التحكم، وعلى وجه التحديد، باستخدام نظام تحكم متكامل لإدارة معدات منصة الحفر والتحكم فيها ومراقبة أعمالها المستقلة، وضمان التجانس في جميع مراحل سير الأعمال.

وصُمم النظام على نحو يسمح للمشغلين بالتركيز على أعمال الحفر، وبناء أنابيب الحفر من خلال توفير مركز قيادة فاعل، ومنصة رقمية لأتمتة الأعمال التي تتكامل بسلاسة مع نظام التحكم الرئيس وخادم التطبيق. وتستخدم أجهزة الحفر هذه التقنيات منخفضة الانبعاثات للحد من الانبعاثات الكربونية، في إطار التزام أرامكو السعودية بالاستدامة.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge