تقنية

إدارة تقنية المعلومات تستخدم أول حل للواقع المعزز في مركز المعلومات

إدارة تقنية المعلومات تستخدم أول حل للواقع المعزز في مركز المعلومات

في أحدث شاهد يؤكد على طموح أرامكو السعودية في أن تصبح رائدة في مجال التقنية الرقمية، قام فريق من مهندسي تقنية المعلومات في الشركة بالبدء في استخدام أداة جديدة للواقع المعزز مهمتها تحديد مواقع أجهزة الحاسوب في مركز المعلومات التابع لإدارة تقنية المعلومات والتحقق منها وتوفير معلومات أساس عنها. وتكللت الأشهر التي قضاها المهندسون في التصميم والنمذجة الأولية والاختبار، بتسجيل الابتكار في عام 2019م كبراءة اختراع لدى مكتب براءات الاختراع الأمريكي، والحصول منه لاحقًا على براءة الاختراع في مارس 2021م.

جاء هذا الاختراع ثمرةً تعاون فريق من الخبراء المختصين من عدة إدارات لتقنية المعلومات، وسيترتب على تطبيق هذه الفكرة الارتقاء بموثوقية أصول تقنية المعلومات فضلًا عن فوائدها التي ستنعكس على الشركة ككل. 
وفي هذا الصدد، قال المدير العام للتجهيزات الأساس لتقنية المعلومات، الأستاذ أحمد الشيخ: "سيُحدث هذا الابتكار نقلة نوعية في مجال إدارة الأصول بأرامكو السعودية".
من جهته، قال مدير إدارة أعمال الحاسب الآلي، الأستاذ أحمد العبداللطيف: "هذا المشروع هو أول مشروع للواقع المعزز يُطبق في مركز المعلومات التابع لإدارة تقنية المعلومات. وسيرتقي هذا المشروع بأعمال تقنية المعلومات إلى مستوى جديد، فضلًا عن إبراز أرامكو السعودية كمبتكر متميز في مجال التحول الرقمي".

 "سيُحدث هذا الابتكار نقلة نوعية في مجال إدارة الأصول بأرامكو السعودية". أحمد الشيخ.

 

رحلة التحول من فكرة إلى واقع

وحول البدايات الأولى للفكرة وتحولها إلى واقع، قال رئيس قسم دعم الأعمال، الأستاذ مروان الدليجان: "تولت إدارة تقنية المعلومات زمام المبادرة لنشر أول حل يثبت جدوى الواقع المعزز في مركز المعلومات التابع  لإدارة تقنية المعلومات"، بعد أن توصل للفكرة المختص في تقنية المعلومات من إدارة أعمال الحاسب الآلي، إبراهيم الشيخ، الذي تبادر إلى ذهنه إمكانية استخدام الواقع المعزز لتحسين الأعمال اليومية، بالنظر إلى مدى فاعلية تطبيق الواقع المعزز في صيانة وموثوقية الأصول في القطاع.

 وقد أيَّد العبداللطيف فكرة إبراهيم الشيخ، وقام بتشكيل فريق من الخبراء المختصين لنقل هذه الفكرة من مرحلة إثبات الجدوى إلى مرحلة التنفيذ، وهم: إبراهيم الشيخ (مدير المشروع)، وزبنان الدوسري (مساعد مدير المشروع)، وكلٌّ من زبير راجاه، وبسام الشماسي، وعبدالله العيسى، وكريستوفل ستنكامب من إدارة أعمال الحاسب الآلي؛ ووائل الغانم، من إدارة هندسة تقنية المعلومات، ووسمي الخالدي، من إدارة أعمال الاتصالات؛ وراكان المغربي، من إدارة تطبيقات الحاسب الآلي. 
وتعليقًا على الأسباب التي تقف وراء نجاح تطبيق الفكرة، قال الشيخ: "يرجع الفضل في نجاح تنفيذ هذه الفكرة المبتكرة إلى عمل الفريق الجاد وإلى تفانيه في سبيل تحقيق أفضل النتائج عبر توظيفه لخبراته وقدراته".
 

أحدث التقنيات

وفي إطار السعي لإيجاد تقنيات الواقع المعزز التي يمكن أن تدعم هذا الابتكار، أجرى فريق المشروع المكوَّن من الخبراء المختصين، مسحًا للسوق بغرض البحث عن أنظمة وأدوات الثورة الصناعية الرابعة التي يمكن أن تسهم في إحداث نقلة نوعية في أعمال الشركة اليومية وتحقق نتائج باهرة.
ويساعد هذا الحل محللي تقنية المعلومات أثناء زيارتهم الميدانية لمركز المعلومات، حيث يتيح لهم إجراء مهام تشغيلية على أصل مادي معين، فقد كانت هذه المهمة فيما مضى تستغرق الكثير من الوقت نظرًا للحجم الكبير لمركز المعلومات إلى جانب قاعات البيانات المتعددة التي يحوي كل منها على مئات الرفوف التي تضم بدورها آلاف الخوادم وأصول تقنية المعلومات. 
والآن بات يمكن لمحلل تقنية المعلومات باستخدام هذه التقنية إدخال تفاصيل الخادم المطلوبة على الجهاز المحمول المحمل عليه تقنية الواقع المعزز ليقوم على الفور بتحديد موقع الخادم وعرض أفضل مسار للوصول لموقعه في مركز المعلومات من الموقع الحالي للمحلل. 

كما أن كل أصل يحمل ملصق تعريف مميز (( QR ، لتمكين جهاز الواقع المعزز من مسح الرمز وعرض معلومات قيمة عن الأصل المعني. وبمجرد وصول المحلل إلى الخادم، يمكنه تصويب الجهاز المحمول إلى الموقع الفعلي للخادم، وسيعرض برنامج الواقع المعزز معلومات الخادم وسيتحقق من الأصل المطلوب قبل الشروع في أي عمل. 
كما يمكن أن يخدم حل الواقع المعزز تقنية المعلومات بشكل أكبر عن طريق إظهار كابلات الربط الشبكي والكابلات الكهربائية التي تربط أصول تقنية المعلومات الأخرى، مثل أنظمة التخزين والمحولات الشبكية (السويتشات)، وكابلات عديدٍ من الأجهزة التي تعمل في الخلفية أثناء عملية الاستدعاء المباشر لتفاصيل الأصول. 

 

مزايا هذا الحل

اُتيحت الفرصة لفريق المشروع، خلال إحدى الزيارات الميدانية لمركز المعلومات، أن يقدم عرضًا عمليًا عن بعض مزايا تطبيق هذا الحل الجديد لإدارة تقنية المعلومات، ألا وهي سرعة تحديد مواقع أصول تقنية المعلومات وكيابلها الشبكية وكيفية الوصول إليها، والتمثيل البياني الفوري لتفاصيل أصول تقنية المعلومات، والقدرة على تصور الكابلات التي تربط بين أصول تقنية المعلومات شبكيًا، وتوضيح كابلات مخطط الربط الشبكي من الطرف للطرف.  
وقال الدوسري: "سيساعد هذا الحل في تسريع المدة الزمنية اللازمة لاستعادة النظام عند حدوث أعطال، حيث يمكن لمحلل دعم تقنية المعلومات الوصول بسرعة إلى أي أصل مادي، وسيكون بمثابة طبقة إضافية من طبقات التحقق من الأصول قبل مباشرة العمل على أي أصل مادي". 

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge