جائزة شخصية العام التنفيذية تنتقل من الناصر إلى الجابر

جائزة شخصية العام التنفيذية تنتقل من الناصر إلى الجابر

خلال منتدى (إنيرجي إنتيليجينس)، عَهِد رئيس أرامكو السعودية، كبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، بجائزة شخصية العام التنفيذية في مجال الطاقة إلى الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك)، معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وهنَّأ الناصر نظيره الجابر بفوزه بالجائزة، قائلًا إن القادة العظماء لا يستهدفون الوصول إلى المناصب التنفيذية، بل بدلًا من ذلك يهدفون إلى صنع الفارق؛ مبيِّنًا أن الأمر برُمَّته لا يتعلَّق بالمنصب بقدر ما يتعلَّق بالهدف.

وأضاف الناصر: «معالي الدكتور الجابر يجسِّد نموذجًا لشخصية ملهمة تصنع فارقًا كبيرًا. لقد أطلق برنامجًا طموحًا للتحوُّل، أسهم في جعل شركة (أدنوك) من بين أكثر شركات الطاقة حظوة بالاحترام. كما قام بإعادة تعريف لمفهوم مؤسسة الطاقة العامة، وبنجاحه في ذلك، تمكَّن أيضًا من تغيير المنظور على هذا الصعيد».

وأشار الناصر إلى أن قائمة إنجازات (أدنوك) طويلة تحت قيادة الجابر، وأنها تتضمن تعزيز أصولها في قطاع التنقيب والإنتاج، وتنمية أعمالها للتكرير والمعالجة والتسويق، وصنع القيمة من خلال الشراكات الرأسمالية والاكتتابات العامة، والإشراف على أول منشأة لاستخلاص الكربون واستخدامه وتخزينه على نطاق تجاري، وإنتاج أول كمية من الغاز غير التقليدي في الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف الناصر: «إننا نُدرك أنه بالنسبة إلى الجابر، الأمر لا يتعلق بكونك الأول في فعل شيء ما، بل يتمحور حول إنجاز ما هو الأفضل؛ الأفضل لمستقبل (أدنوك)، والأفضل لأبو ظبي وللإمارات العربية المتحدة، والأفضل لقطاع الطاقة، والأفضل للكوكب كذلك».

وقال الناصر: «عندما قام منتدى (إنيرجي إنتيليجينس) بتغيير مسمى هذه الجائزة المرموقة إلى شخصية العام التنفيذية في مجال الطاقة، كان ذلك انعكاسًا للأوقات الصعبة التي نعيشها، وتذكيرًا بما يحدث داخل قطاعنا. وفي الحقيقة، يبدو الأمر كما لو أن هذه الجائزة أُعيد تسميتها مع وضع معاليه في الحسبان. وببساطة، لا يوجد شخصٌ آخر اليوم من قادة شركات النفط والغاز الكبرى لديه هذا القدر من الخبرة في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، بالنظر إلى تجربته مع (مدينة مصدر)، كما أنه أيضًا سفيرٌ مميَّز فيما يتعلَّق بشؤون تغيُّر المناخ، ومع ذلك، فهو يجد بطريقة ما وقتًا إضافيًا كلَّ يوم ليضطلع بجدارة بأعباء منصبه الوزاري».

وأضاف الناصر بقوله: «إنني أعرف أنه بالنسبة لمعاليه، لن يكون الأمر أبدًا حول مجرَّد الفوز بجائزة ما، بل إنه على الدوام ينصبُّ على كيفية المضي قدمًا».

 

تعليق الصورة في أعلى الصفحة: معالي الدكتور سلطان الجابر.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge