البيز يُسدل الستار على مسيرة 30 عامًا مع الشركة

البيز يُسدل الستار على مسيرة 30 عامًا مع الشركة

بعد مسيرة مهنية طويلة وحافلة امتدت على مدى ثلاثة عقود من الزمن، آثر كبير مسؤولي التحول التقني، الأستاذ عبدالله البيز، أن يترجل. وفي حفل تقاعده الذي استضافه، مؤخرًا، النائب الأعلى للرئيس للخدمات الفنية، الأستاذ أحمد عبدالرحمن السعدي، بحضور عدد من أعضاء إدارة الشركة في مقرها الرئيس بالظهران، أشاد البيز بأرامكو السعودية، وإداراتها السابقة والحالية، إزاء ما تُظهره من التزام تجاه تطوير مواردها البشرية، معربًا عن تفاؤله بمستقبل مشرق للمملكة وللشركة.

وقال البيز: «أتاحت لي إدارة الشركة فرصًا اتسمت بالتحدي، كما كانت مناسبة لما أتطلع إليه في الوقت نفسه؛ وحقيقة أنني لم أُمضِ في وظيفة بعينها أكثر من ثلاثة أعوام خلال الثلاثين عامًا السابقة، أعطتني تجربة فريدة مكنتني من رؤية الشركة وأنشطتها من منظور شامل».

تحوُّلٌ رقمي شامل

وكان البيز قد بدأ مسيرته مع أرامكو السعودية عام 1991م، حيث عمل مهندسًا ميكانيكيًا في وحدة خدمات هندسة العمليات، فيما اختتمها بالعمل في منصب كبير مسؤولي التحول الرقمي، كما أنه يحمل شهادة الدكتوراه في الهندسة الميكانيكية من جامعة كولورادو في مدينة بولدر الأمريكية.

وحول ما يشكله التحول الرقمي من أهمية، قال البيز: «في واقع الأمر، تتغلغل دائرة التحوُّل الرقمي خلال كافة المفاصل الإستراتيجية لأرامكو السعودية؛ والتطورات التي شهدناها خلال الماضي القريب تؤكد التزام الشركة تجاه إنجاز تحوُّل رقمي فاعل ومنتج».

شركةٌ من الطراز العالمي

وقال البيز: «من الجلي أن هذه الشركة ذات الطراز العالمي، تمتلك القدرة على المضي قدمًا بإيقاع سريع، مع التحلي بالذكاء والقدرة على تحقيق النجاح، ومواكبة آخر التطورات على صعيد الأعمال».

وأوضح البيز أن أرامكو السعودية لا تكتفي بمواكبة التطورات من حولها، بل تسعى كذلك إلى قطع أشواط تتخطى حدود ما يصبو إليه القطاع من توجهات.

وأضاف قائلًا: «أجمل الذكريات التي أحتفظ بها مع الشركة تتجسَّد في رؤيتي لتطور الأشخاص الذين عملت معهم».

وحول خططه لما بعد التقاعد، قال: «سآخذ على عاتقي مهمة الاعتناء بنفسي وبصحتي، كما آمل أن أسافر حول العالم مع زوجتي، والاستمتاع برفقة أحفادي وبقية أفراد أُسرتي».

مسيرةٌ حافلة

وخلال مسيرته مع أرامكو السعودية، عمل البيز رئيسًا لمصفاة (ساسرف)، وهي مشروع مشترك بين أرامكو السعودية وشركة (شل) في مدينة الجبيل، وذلك خلال الفترة من 2010م إلى 2013م.

كما كان قبل ذلك رئيسًا لشركة (لوبريف)، وهي مشروع مشترك بين أرامكو السعودية وشركة (إكسون موبيل) لتصنيع وتسويق زيوت التشحيم الأساس، تقع مرافق أعمالها في مدينتي جدة وينبع.

وفي عام 2006م، شرع البيز في مهمة امتدت لعامين كمدير لإدارة تقييم الأعمال الجديدة، حيث تضمَّن عمله تواصلًا مكثَّفًا مع مجتمع الأعمال على الصعيدين المحلي والدولي، لاستكشاف فرص الأعمال التي من شأنها أن تعود بالفائدة على أرامكو السعودية.

قبل ذلك أمضى عامين في العمل مديرًا لإدارة التسويق المحلي للغاز، حيث اضطلع بإدارة شؤون توقعات التوريد والطلب على الغاز وسوائل الغاز الطبيعي في المملكة، إلى جانب مساندة وزارة الطاقة فيما يتصل بإدارة عملية توزيع لقيم الغاز وسوائل الغاز الطبيعي بين جميع الجهات الصناعية من عملاء المنتجات الهيدروكربونية في المملكة.

كما سبق له العمل مديرًا لإدارة معمل الغاز في الحوية، أحد معامل الغاز المهمة ضمن سلسلة الإمداد بالمنتجات الهيدروكربونية التابعة لأرامكو السعودية.

وشغل البيز عضوية مجلس الإدارة في اثنتين من مصافي أرامكو السعودية المشتركة، وهما: (بيترون) في الفلبين، و(ياسرف) في ينبع. كما أنه عضو في مجلس الإدارة الحالي لكل من شركة أرامكو السعودية لمشاريع الطاقة، وشركة أرامكو آسيا، وشركة أرامكو السعودية للتطوير (سادكو).

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge