خطوةٌ أخرى نحو مستقبل تطبيقات الوقود النظيف..

رافعةٌ شوكية تعمل بالهيدروجين تُسهم في شحن البضائع للمرة الأولى في المملكة

رافعةٌ شوكية تعمل بالهيدروجين تُسهم في شحن البضائع للمرة الأولى في المملكة

في إطار التوجه الإستراتيجي لأرامكو السعودية نحو تعزيز تطبيقات وقود الهيدروجين، دشنت إدارة خدمات النقل والمعدات أول رافعة شوكية تعمل بالهيدروجين، حيث قامت الرافعة الجديدة بتحميل شحنتها الأولى على شاحنة تعمل بالهيدروجين أيضًا، في بادرة تفتح آفاق المستقبل أمام فرص النقل النظيف.

ويأتي هذا الإنجاز بعد أشهر من التعاون الوثيق بين إدارة خدمات النقل والمعدات ودائرة الإشراف والتنسيق التقني، بمساعدة من إدارة مركز البحوث والتطوير، بالإضافة إلى تعاون الموردين المحليين الرئيسين للمعدات والمركبات. ويجري الآن تقييم كل من الرافعة الشوكية والشاحنة لدراسة التطبيقات الواعدة.

شحنٌ معتمد على الهيدروجين

وخلال الفترة الماضية، قرَّر المهندسون وعلماء الأبحاث في إدارة خدمات النقل والمعدات ودائرة الإشراف والتنسيق التقني وضع المركبات التي تعمل بالهيدروجين على المحك عبر اختبارها في الميدان.

وفي 26 أغسطس 2021م، قام الفريق بتنسيق شحنة صناعية فعلية في الظهران، وذلك بغرض مراقبة نتائج الاختبار. وتأكد الفريق أولًا من أن جميع الأحمال والأبعاد متوائمة مع قدرات كل من الرافعة الشوكية والشاحنة اللتين تعملان بالهيدروجين، ليتم بعد ذلك تحميل مولد كهربائي ونقله من طريق بقيق القديم إلى إدارة ورش الخدمات الميكانيكية لإصلاحه هناك.

وفي هذا السياق، قال المدير التنفيذي للخدمات الصناعية بالوكالة، الأستاذ محمد الهطلاني: «إن اختبار المعدات والشاحنات التي تعمل بالهيدروجين يعزز هذه المبادرة، التي تشجع على الاستفادة من الحلول المبتكرة القائمة على النفط في قطاع النقل والمعدات. وكان هذا نتيجة التعاون المحمود بين إدارة خدمات النقل والمعدات ودائرة الإشراف والتنسيق التقني».

رافعةٌ مزودة بالتقنيات الحديثة

وتعتمد أحدث المركبات المشغَّلة بالطاقة الهيدروجينية على تقنية خلايا الوقود، التي تنتج الطاقة الكهربائية بواسطة التفاعلات الكهروكيميائية بين الهيدروجين والأوكسجين، التي تقتصر الانبعاثات فيها على بخار الماء، دون انبعاث الغازات الدفيئة أو الكربونية، مما يجعل هذه التقنية أكثر رعاية للبيئة.

ويمكن للرافعة الشوكية التي تعمل بالهيدروجين رفع ما يصل إلى 2000 كيلوغرام. ويجعلها حجمها الصغير مثالية للمخازن المغلقة، حيث لا يمكن تشغيل الرافعات الشوكية التي تعمل بالديزل بسبب القيود المفروضة على الانبعاثات.

وتجمع الرافعة الشوكية بخار الماء المنبعث في حاوية خاصة ليتم تصريفه مثل الماء العادي. كما أنها مزوَّدة بأنظمة تحكم متقدمة وأجهزة استشعار داخلية تُسهم في تشغيل المعدة بفاعلية. كما تتضمن أيضًا مؤشرات للحرارة للتأكد من عدم تلف القطع الرئيسة، ومن ضمنها وحدات التحكم والمحركات وخلايا الوقود، لضمان بقاء درجة الحرارة ضمن النطاق المسموح به. وتشمل الميزات المتقدمة الأخرى: مقياس الحمل، ومؤشر الكشف عن التأثير، وأداة التعليم بشعاع الليزر، مما يبشر بمستقبل واعد لهذه المركبة في عديد من التطبيقات في صناعة المعدات.

مركبات الطاقة النظيفة

هذه الخطوة تأتي في سياق خطوت أخرى سبقتها؛ فبعد نجاحها في الاستفادة من أولى الحافلات والمركبات التي تعمل بالهيدروجين في المملكة، تعاونت إدارة خدمات النقل والمعدات مع شركة المجدوعي للخدمات اللوجستية لتقديم أول شاحنة بضائع في الشرق الأوسط تعمل بالكامل بوقود الهيدروجين. وقد يكون لمركبات الطاقة النظيفة هذه مستقبل واعد في قطاع النقل.

وبواسطة نموذج الشاحنة المستخدَم، المعروف باسم (زاينت)، يمكن تحميل حوالي 10 آلاف كيلوغرام من شحنات البضائع، وتسليمها بسرعة تبلغ 85 كيلومترًا في الساعة بحد أقصى على الطريق. كما أن الشاحنة مجهزة بخلايا وقود مزدوجة بقدرة كهربائية إجمالية تبلغ 190 كيلوواطًا، ويمكن لها أن تقطع مسافة يبلغ مداها 400 كيلومتر. وتجعل ميزات التصميم هذه الشاحنة مثالية لأعمال الشحن التجاري والخدمات اللوجستية.

الرافعة الشوكية، التي تعمل بوقود الهيدروجين، تقوم بتحميل أول شحنة لها إلى شاحنة تعتمد على الهيدروجين أيضًا، في خطوة تأتي في سياق السعي نحو مستقبل أكثر مراعاة للبيئة في أعمال النقل.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge