نحو واجهة اقتصادية موحدة للسوق العالمية..

(سابك) تتولى زمام التسويق وإدارة المبيعات لعدد من منتجات أرامكو السعودية

(سابك) تتولى زمام التسويق وإدارة المبيعات لعدد من منتجات أرامكو السعودية

بعد أن استحوذت أرامكو السعودية على حصة 70% من سابك في شهر يونيو من العام الماضي، أصبحت سابك ذراع الشركة للكيميائيات التي تمتد لتحقيق الأهداف الإستراتيجية طويلة الأمد لكلتا الشركتين، إضافةً إلى تحقيق المبادرات ذات القيمة المشتركة التي شملت توزيع المواد الأولية (مواد اللقيم)، وتحسين أوجه التكامل التجاري، وإدارة رأس المال البشري. وفي هذا الخصوص، أشار نائب الرئيس للكيميائيات، السيد أوليفييه ثوريل، إلى أن الأهمية الإستراتيجية لهذا التكامل تتماشى مع الرؤية المستقبلية لكلٍ من سابك وأرامكو السعودية، التي تتطلع لتكون الشركة الرائدة عالميًا في مجال الطاقة والبتروكيميائيات.

ومن أهم التطورات التي حدثت حتى الآن، إعادة تنسيق وتوزيع مسؤوليات التسويق بين سابك وشركة أرامكو للتجارة، كجزء من إستراتيجية أرامكو السعودية، المتمثلة في مفهوم "جبهة اقتصادية موحدة للسوق العالمي". وتعليقًا على ذلك، قال مدير المواد الكيميائية في أرامكو آسيا، الأستاذ ناصر السلوم: "ستؤدي هذه التغييرات إلى رفع مستوى الكفاءة التشغيلية، وتعزيز العلامة التجارية لكلتا الشركتين ومنتجاتهما وخدماتهما المشتركة، وستساعد في المحافظة على القدرة التنافسية. وسيثمر ذلك عن عدد من المزايا للعملاء التي تشمل توفير مجموعة من المنتجات المحسنة واستمرار توافرها، ومزايا أخرى تتعلق بطريقة طلب المنتجات ونقاط البيع، وسلسلة الإمداد، وموثوقية الشحن، وخدمات وحلول ما بعد البيع".

تغييرات أُنجزت

وضمن هذا الإطار، نُقلت مسؤولية التسويق والمبيعات لمنتجات البوليمر من ثلاث شركات منتسبة لأرامكو السعودية وهي شركة صدارة، وشركة إس-أويل، وشركة فوجيان للتكرير والبتروكيميائيات، رسميًا إلى شركة سابك. وبعد استكمال دمج المنتجات البتروكيميائية، ستعمل سابك على تسويق المنتجات التابعة لشركة فوجيان للتكرير والبتروكيميائيات في السوق العالمي، والتي تشمل كلًا من المنتجات الحالية والمضافة إلى محفظتها: البولي إيثيلين عالي الكثافة، والبولي إيثيلين الخطي منخفض الكثافة، والبولي إيثيلين منخفض الكثافة، وبوليمر البولي بروبلين المشترك، وبوليمر البولي بروبلين المتناظر. وتم إجراء ترتيبات مماثلة مع صدارة وشركة إس-أويل لتسويق منتجاتهم الخاصة من قبل سابك أيضًا. وستتبع شركتان منتسبتان لأرامكو السعودية، وهما بترورابغ، وبريفكيم، قريبًا الشركات الثلاث الأولى في نقل حقوقهم التسويقية بحلول نهاية عام 2021م بعد الوفاء بالالتزامات التعاقدية الحالية ومتطلبات الاستعداد التشغيلي. وقد علّق رئيس فريق التكامل التجاري بين أرامكو السعودية وسابك، عبدالعزيز الحمدان، على الانتقال الناجح للأعمال بمرونة عالية قائلًا: "لقد بدأنا تلك الأعمال، وعملنا على تطوير إنتاجها وتحسين خدماتها، وشاهدناها وهي تنمو وتزدهر، والآن سلمناها إلى سابك بدقة واحترافية عاليتين".

ولضمان استمرارية الأعمال، تم تنظيم جلسة تواصل مع العملاء بحضور ممثلين من الشركاء الرئيسين إلى جانب ممثلين من أرامكو السعودية وسابك لشرح تعديلات المبيعات والتسويق بشكل واضح وتقديم الضمان بأنه لن يكون لها أي تأثير على الأعمال بشكل سلبي. 

وبنفس القدر من الأهمية لنجاح هذا المسعى الواسع النطاق، كان ثمة تنسيق بين الأدوار العديدة المختلفة التي تلعبها الموارد البشرية، والتي تتواءم جميعها في جهد منسق للغاية لضمان اتفاق جميع الأطراف المعنية على تحركات الموظفين الضرورية لتقديم الدعم المتبادل.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge