صحة

حجًا مبرورًا.. وصحة دائمة

 حجًا مبرورًا.. وصحة دائمة

كما كان الحال في العام الماضي، يؤدي المسلمون فريضة الحج لهذا العام في ظل استمرار جائحة كوفيد-19. وتتطلب طبيعة شعائر الحج الالتزام بعديد من الإجراءات الوقائية للمحافظة على الصحة، كما أن الجائحة تفرض إجراءات إضافية يجب على الحجاج مراعاتها. وفيما يلي نعرض أهم النصائح الطبية التي يقدمها خبراء مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي، والتي من شأنها أن تعين الحجاج على المحافظة على صحتهم أثناء أداء المناسك.

 

الوقاية من الجائحة

يقتصر أداء فريضة الحج لهذا العام على الأشخاص المحصنين ضد فيروس كوفيد-19. ومع ذلك، ينبغي على الحجاج اتباع الإجراءات الوقائية التالية:

  • ارتداء الكمامة الطبية في الأماكن العامة.
  • غسل اليدين باستمرار باستخدام الماء والصابون لمدة تتراوح بين 40 و60 ثانية، أو تنظيفهما باستخدام معقم لمدة تتراوح بين 20 و30 ثانية.
  • الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي من خلال ترك مسافة آمنة مع الآخرين.

 

الوقاية من حرارة الجو

يتزامن موسم الحج لهذا العام مع فصل الصيف، ما يتطلب من الحجاج أن يحرصوا على تجنب المخاطر الصحية المرتبطة بحرارة الجو، كالطفح والتقلصات الحرارية والإجهاد وضربة الشمس. وتحدث الإصابة بهذه الأمراض عندما يتعرض الجسم للشمس أو لدرجات حرارة عالية لفترة طويلة من الزمن.

وتتضمن أعراض الأمراض المرتبطة بالحرارة تهيج الجلد في حالات الطفح الحراري، والتشنجات المؤلمة واحمرار الجلد الرطب في حالات التشنجات الحرارية. أما في حالات ضربة الشمس، فتشمل الأعراض القيء والصداع والتعب والضعف والحمى وتسارع نبضات القلب، إلى جانب ضعف الوعي والإدراك أو فقدانهما في بعض الأحيان.

وقد يؤدي تجاهل العلامات المبكرة للأمراض المرتبطة بالحرارة إلى تفاقم الأمر إلى حد الإصابة بضربة الشمس، وهي من الحالات المهددة للحياة إن لم يتم إسعاف المصاب مباشرة.ويساعد تطبيق النصائح التالية على الوقاية من الإصابة بمثل هذه الأمراض:

تجنُّب التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان بين الساعة العاشرة صباحًا والثالثة عصرًا.
شرب كميات كافية من الماء والسوائل.
تجنُّب أداء الطواف والسعي خلال وقت الظهيرة إن أمكن ذلك.
التأكد من جودة التكييف في السيارة عند السفر باستخدام السيارة الخاصة.
استخدام مظلة عند الخروج وقت الظهيرة إن أمكن ذلك.

الحروق الجلدية

يسبب التعرض الطويل لأشعة الشمس حروقًا جلدية تشمل أعراضها، على سبيل المثال لا الحصر، الاحمرار وتورم الجلد والألم وظهور البثور والحمى والقشعريرة والضعف والإغماء، وقد يستدعي ذلك طلب المساعدة الطبية فورًا في الحالات الشديدة. ولتجنب الإصابة بالحروق الجلدية ينبغي اتباع النصائح التالية:

  • تجنُّب التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان بين الساعة العاشرة صباحًا والثالثة عصرًا.
  • استخدام المرطبات الواقية من أشعة الشمس.
  • استخدام المظلة للحماية من أشعة الشمس إن أمكن ذلك.

 

حماية الأقدام

تمثل المشكلات الصحية المرتبطة بالأقدام مصدر قلق دائم أثناء موسم الحج، فكثيرًا ما يقوم الحجاج بالسير لمسافات طويلة أثناء أداء المناسك، ما يؤدي أحيانًا إلى تقرحات في القدم نتيجة الاحتكاك، قد تتفاقم عند انتعال أحذية غير مناسبة.

وهناك نصائح يمكن لاتباعها أن يُسهم في الوقاية من إصابات القدم ومضاعفاتها أثناء الحج، وهي:

  • تجنب السير بدون حذاء.
  • اختيار أحذية بمقاس مناسب بحيث لا تكون ضيقة أو واسعة، وذلك للتقليل من احتكاك الحذاء مع الجلد وتجنب تجمع السوائل تحت طبقة الجلد الظاهرة.
  • التأكد من حماية الحذاء للقدم من الأمام والخلف، وتجنب استخدام الأحذية المفتوحة.
  • عدم انتعال الأحذية ذات التصميم المسطح، أو المصنوعة من خامات رديئة، إذ يتزامن موسم الحج هذا العام مع فصل الصيف، ما يزيد احتمال الإصابة ببثور القدم.
  • تجنب الوقوف والسير لساعات طويلة، واستخدم وسائل النقل متى أمكن ذلك.
  • المحافظة على نظافة القدمين وجفافهما.

 

جفاف الجسم

قد يتطلب أداء مناسك الحج السير لمسافات طويلة، إلى جانب التعرض لأشعة الشمس، وقد ينشغل الحجاج أثناء ذلك عن شرب كميات كافية من الماء مما قد يؤدي إلى تعريض الجسم للجفاف. لذلك، ينصح بالحرص على شرب الماء والسوائل باستمرار وبكميات كافية، حيث يُوصى بتناول ما يعادل ثمانية أكواب من الماء يوميًا، كما يُنصح بزيادة هذه الكمية في حال فقدان السوائل نتيجة التعرق أو الإسهال أو التقيؤ.

 

نصائح لتجنب مشاكل الجهاز الهضمي

  • تجنب الأطعمة المحضرة في ظروف غير صحية.
  • الالتزام بنظام غذائي وتناول الطعام بانتظام للوقاية من اضطراب المعدة الناتج عن تغيير عادات الأكل.
  • الإكثار من شرب السوائل، والخلود إلى الراحة، والاستمرار في استخدام الأدوية، وتجنب الخروج في الشمس عند الإصابة بالإسهال تجنبًا لحدوث الجفاف.
  • اتباع عادات النظافة الشخصية من خلال غسل اليدين دائمًا قبل تناول الطعام وبعده، وعقب استخدام الحمام ولمس الأشياء.
  • تناول طعام صحي، حيث تُعد الفاكهة والخضراوات من أهم مصادر الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والعناصر الغذائية الأخرى التي تدعم جهاز المناعة، لذا يجب الحرص على تناولها.

 

الأغراض الشخصية

مع ملاحظة أن موسم الحج لهذا العام يقتصر على الأشخاص الذين لا يعانون من أمراض مزمنة، تتضمن القائمة التالية بعض العناصر الضرورية التي يُنصح بالتأكد من توفرها عند تجهيز حقيبة السفر:

  • معقم اليدين.
  • عدد كافٍ من الكمامات الطبية لاستبدالها بشكل دوري.
  • مسكن للألم وخافض للحرارة.
  • مراهم مسكنة للإصابات العضلية.
  • مرهم واقٍ من أشعة الشمس.
  • مرطب جلدي لمنع جفاف الجلد.
  • أدوات العناية بالنظافة الشخصية، مثل المقصات وأدوات تقليم الأظافر.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge