يسهم في تحقيق اكتشافات جديدة وتعزيز كفاءة الاستخلاص والحدّ من التكاليف

إطلاق (الدمام 7) أحد أقوى 10 حواسيب في العالم

بالشراكة بين أرامكو السعودية وstc

إطلاق (الدمام 7) أحد أقوى 10 حواسيب في العالم

أعلنت أرامكو السعودية ومجموعة stc، يوم الثلاثاء 6 جمادى الآخر 1442هـ (19 يناير 2021م)، عن إطلاق حاسوبٍ جديد فائق حمل اسم «الدمام7» يُعدّ من بين أقوى عشرة حواسيب في العالم. ويتيح الحاسوب الجديد فرصًا جديدة في مجال التنقيب والتطوير، ويعزّز قدرات اتخاذ القرار في مجال التنقيب والاستثمار.

كما يعدّ إطلاق الحاسوب خطوة متقدمة ضمن إستراتيجية التحوّل الرقمي في أرامكو السعودية، التي تضم مجموعة تقنيات متطورة تسهم في إعادة تشكيل الأعمال الرئيسة، وتعزيز الكفاءة، وتمكين ريادة الشركة في مجال علوم الأرض.

تمّ تطوير الحاسوب في وادي الظهران للتقنية بالشراكة مع شركة solutions، التابعة لمجموعة stc، وشركة كراي، التابعة لشركة هيولت باكارد إنتربرايز. وزُوّد (الدمام 7) بقدرة حوسبية فائقة الأداء تبلغ 55.4 بيتافلوب، تتيح له معالجة أضخم مجموعة بيانات جيوفيزيائية في العالم وتصويرها.

وسيسهم الحاسوب الذي حمل اسم (الدمام 7) تيمنًا بأول بئر نفطية مكتشفة في المملكة، في تجاوز أساليب التنقيب والإنتاج التقليدية، من خلال استخدام أحدث التقنيات، وخوارزميات المحاكاة والتَعلُّم العميق المتقدمة، حيث يمكن للحاسوب الفائق التعامل مع نماذج أرضية ثلاثية الأبعاد أكثر تفصيلًا، مما يحسّن قدرة الشركة على اكتشاف النفط والغاز واستخراجهما، وفي ذات الوقت الحدّ من المخاطر المرتبطة بالتنقيب والتطوير، فضلًا عن تعزيز عملية اتخاذ القرار في مجال التنقيب وتطوير الموارد الهيدروكربونية، وتوجيه الاستثمارات المستقبلية في الإنتاج وتخصيص الموارد.

لحظة فخر 

وبهذه المناسبة، قال رئيس أرامكو السعودية، كبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين  حسن الناصر: «هذه لحظة فخرٍ لنا، فهذا الحاسوب الفائق السرعة الذي يستمدّ اسمه من أول بئر نفطية تم اكتشافها بالمملكة في عام 1938م، يُعد الأكثر قوة على مستوى الشرق الأوسط ومن بين الأبرز عالميًا، وقد تمّ تصميمه لتلبية المتطلبات الفريدة لأرامكو السعودية، فهو يربط التاريخ العريق للشركة والمملكة في التنقيب، بحاضرنا المزدهر في قطاع الطاقة الذي يعتمد الاستثمار في مجال التقنية أساسًا لبلوغ المستقبل والريادة فيه.

وسيساعدنا حاسوب (الدمام 7) العملاق في إستراتيجيتنا طويلة المدى في مجال الاكتشاف والاستخلاص في قطاع التنقيب والإنتاج. فمع توفر البيانات الهائلة التي جمعناها على مدى أكثر من 80 عامًا، سيمكّننا الحاسوب الجديد من اختصار وقت معالجتها من عدة أيام إلى ساعات فقط. وستسهم هذه التقنية في تحقيق اكتشافات جديدة وتعزيز كفاءة الاستخلاص، وفي ذات الوقت الحدّ من التكاليف، كما سيكون لها تأثير إيجابي مستقبلي على كفاءة الطاقة وخفض الانبعاثات».

آفاق جديدة للتنقيب 

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة stc، الأستاذ ناصر بن سليمان الناصر: «سيؤدي تدشين مركز بيانات الحاسوب الفائق في أرامكو السعودية لفتح آفاق جديدة في مجال التنقيب، وسيكون له أثر كبير على رقمنة البيانات والجودة. ويتوافق هذا مع خطط التحول الرقمي على مستوى البلاد في المستقبل.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge