الاستفادة المثلى من المباني الخضراء في إطار اقتصاد الكربون الدائري

الاستفادة المثلى من المباني الخضراء في إطار اقتصاد الكربون الدائري

وفقًا لمجلس المباني الخضراء العالمي، تُعرَّف المباني الخضراء بأنها المباني التي يحول تصميمها أو إنشائها أو عملها دون الآثار السلبية على البيئة والمناخ، أو تقلِّل من هذه الآثار، أو تعود بآثار إيجابية عليهما.

وقد أعدَّ مجلس المباني الخضراء العالمي برنامج الريادة في مجال الطاقة والتصميم البيئي (LEED®)، وهو برنامج تصنيف للمباني، يستهدف تطوير أبنية تتمتع بمستوى عال من الأداء والاستدامة في شتى أنحاء العالم. ويشارك في برنامج الشهادات هذا مئات من المتطوعين، وآلاف الأطراف المعنية من مختلف أنحاء العالم ممن يمثلون جميع شرائح قطاع الأبنية.

أفضل المعايير وأحدث الإستراتيجيات

ويستند البرنامج إلى أفضل المعايير المعروفة في هذا القطاع، وأحدث استراتيجيات كفاءة الطاقة والمياه، وتطوير المواقع المستدامة، واختيار المواد، والجودة البيئية الداخلية.

ويسعى القائمون على البرنامج إلى الحد من التغير المناخي العالمي، والارتقاء بصحة الأفراد وسلامتهم، وحماية مصادر المياه وإنعاشها، والنهوض بخدمات النظام البيئي، وتعزيز التنوع الحيوي وحمايته وتجديده، وتحسين دورات مصادر المواد المستدامة والمتجددة، وبناء اقتصاد أكثر محافظة على البيئة، وتعزيز العدالة الاجتماعية والبيئية، وجودة حياة المجتمعات.

باكورة المشاريع في المملكة

ويُعدُّ برنامج الريادة في مجال الطاقة والتصميم البيئي حاليًا المعيار الدولي الرائد للمباني الخضراء على مستوى العالم، حيث يُستخدم فيما يزيد على 135 دولة.

وقد اضطلعت أرامكو السعودية بدور مهم في تطوير بعض أكبر المشاريع البارزة المعتمدة في المملكة. ومن بين هذه المشاريع، تبرز جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، ومركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية (كابسارك)، ومركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، كأمثلة واضحة للمباني الخضراء في المملكة، في حين يعدُّ برج المدرا أكبر مبنى مكاتب معتمد في هذا المجال حتى الآن.

كما بدأ مركز الابتكارات المتقدمة في أرامكو السعودية (LAB7)، الذي انطلقت أعمال إنشائه هذا العام، يحصد بعض النقاط المرتبطة بالتصميم المستدام، وهو يسير وفق الجدول الزمني المقرر له للحصول على الشهادة عند اكتماله. ويتمثَّل الدرس المستفاد من المشروعات السابقة في أن الحصول على شهادة المباني الخضراء يجب ألا يكون أمرًا ثانويًا، بل ينبغي أن يكون جزءًا من نطاق عمل المشروع وهدفًا إلزاميًا فيه.

منافع المباني الخضراء

تضع برامج تصنيف المباني الخضراء إطارًا محكمًا للحد من الانبعاثات الكربونية من المباني، وتكرم المميَّزين في هذا المجال تكريمًا عالمي المستوى.

وهناك عديدٌ من أمثلة المحافظة على البيئة من واقع أعمال أرامكو السعودية الصناعية بشكل عام، ورغم أن المباني غير الصناعية تشكِّل نسبة قليلة من ممتلكات الشركة، إلا أن المباني الخضراء تنطوي على منفعة فريدة، فهي تُفهَم بسهولة أكبر خارج إطار قطاع النفط والغاز، حيث يمكن تعريف جمهور أوسع بإنجازات الشركة في هذا المضمار من خلال نطاق أوسع من القنوات، حيث يمثِّل ذلك مؤشرًا على التوجهات الإستراتيجية الجديدة.

ويبيِّن التمعن في الأماكن التي تستهلك فيها الطاقة في المملكة أن المباني هي الأكثر استهلاكًا للطاقة، وتشير توقعات الاتجاهات المستقبلية إلى وجود طلب متزايد على الموارد الطبيعية، مع زيادة متسارعة في الإنشاءات والنمو السكاني.

وهذا يقودنا إلى نتيجة واضحة مفادها أن الجهود التي تبذلها أرامكو السعودية لتبرز دورها الريادي على هذا الصعيد يمكنها أن تحقق تقدمًا كبيرًا.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge