عالمٌ في مركز أبحاث أرامكو السعودية في هيوستن يفوز بجائزة مرموقة

عالمٌ في مركز أبحاث أرامكو السعودية في هيوستن يفوز بجائزة مرموقة
فاز عالم المختبر الأعلى في مركز أبحاث أرامكو السعودية في هيوستن، هاسموخ باتل، بجائزة من الرابطة الدولية للمواد المتقدمة، نظير إسهاماته البارزة في علم المواد. وعُقد الحفل التكريمي للرابطة عن بُعد هذا العام، وقدَّم باتل خلاله عرضًا تقديميًا بالفيديو تحت عنوان (استجابة البوليمرات للمحفز في أعمال قطاع النفط والغاز). 

وفي معرض تكريمها لباتل، قالت الرابطة الدولية للمواد المتقدمة: "هذا التقدير العالمي يُمنح للأشخاص الذين ضربوا مثالًا في ريادة البحث العلمي الشاق، ولهم رؤية في مجال علم المواد المتقدمة والهندسة والتقنية". وتُسهم البحوث التي يُجريها باتل في التغلب على التحديات الكبرى، التي تعترض أعمال الحفر، ويقوم مركز الأبحاث المتقدمة في إكسبك في الظهران باختبار أعماله ميدانيًا. 

وحول هذا التكريم، قال مدير الأبحاث والتطوير في شركة أرامكو الأمريكيتين، غيثان المنتشري: "نفخر بهذا التقدير للدكتور باتل، الذي استحقه عن جدارة لقاء إسهاماته ضمن علم المواد". 

من جانبه، قال مدير مركز الأبحاث المتقدمة في إكسبك، الأستاذ أشرف الطحيني: "لا شك أن الاستفادة من العلوم الأساس البحتة في التغلب على تحديات الحفر في قطاع التنقيب والإنتاج سيخلق قيمة لشركائنا في الأعمال". 

خبرات واسعة في علم المواد


بعد حصوله على درجة الدكتوراه في عام 2009 في الهند، سافر باتل حول العالم ليكتسب خبرة في علوم عدة؛ فعمل في مجال مركبات البوليمر النانوية في إيطاليا، ثم أمضى أربعة أعوام في المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتقنية، ليعمل في مجال المواد المسامية لاستخلاص الكربون، ثم عمل في كلية لندن الجامعية في تخصص الأغشية المهجنة لفصل الغاز وتطبيقات خلايا الوقود. 

ووصل باتل إلى شيكاغو الأمريكية في عام 2015م، بعد حصوله على درجة زمالة حاملي الدكتوراه، ليعمل في مختبر جامعة نورث وسترن، أستاذًا مساعدًا لأستاذ الكيمياء، فريزر ستودارت، الفائز بجائزة نوبل للكيمياء في عام 2016م. وهناك طوَّر خبرته فيما يُعرف بالبوليمرات الذكية، التي تتغير خواصها بحسب بيئاتها. 

وفي عام 2017م، التحق باتل بأرامكو السعودية، حيث يعمل في مجال المواد الذكية، التي تقوم بتوزيع إجهاد المواد بشكل أفضل على مستوى الجسيمات دون الذرية عند التعامل مع إسمنت الآبار، وهو موضوع يرتبط ارتباطًا مباشرًا بمجال الطاقة. ويبحث عمل باتل كذلك في طرق تحسين سوائل الحفر بحيث تصبح أكثر فاعلية في درجات الحرارة العالية. 

وكان باتل قد سجَّل 16 براءة اختراع، ونشر أكثر من 50 ورقة علمية، كما عمل في كلٍّ من الهند وإيطاليا وكوريا الجنوبية وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية. وإضافة إلى مقالاته في المجلات العلمية المتخصصة، ألَّف باتل كتابًا عن الطين النانوي في عام 2014م، وأسهم بكتابة فصل ضمن كتاب آخر، كما حصل على زمالة مرموقة من الحكومة الهندية في عام 2016م. 
جديرٌ بالذكر، أن جائزة باتل هي واحدة من بين 25 جائزة حصل عليها علماء في مراكز الأبحاث التابعة للشركة في الولايات المتحدة الأمريكية خلال هذا العام، فيما تتطلَّع هذه المراكز نحو تحقيق جوائز أخرى في المستقبل القريب.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge