معامل بقيق تفوز بجائزة دولية في هندسة الأعمال

معامل بقيق تفوز بجائزة دولية في هندسة الأعمال
حظيت عودة الإنتاج في معمل بقيق، أكبر معمل لتكرير النفط على مستوى العالم، بتقدير دولي مرموق في هندسة الأعمال. فبعد الهجوم الإرهابي الغادر الذي استهدفها في منتصف سبتمبر من العام الماضي، عملت فرق من المهندسين بكفاءة وسرعة  لاستئناف الأعمال داخل المنشأة بكل أمان، وتحقيق الاستقرار لسوق  النفط العالمي. 

 وقد حظي الفريق الذي تولى عملية إعادة تأهيل معامل بقيق، بتقدير دولي على التميز الهندسي والاحتراف، حيث نال إحدى الجوائز العالمية لعام 2020م لمعهد المهندسين الكيميائيين (IChemE). وتم تكريم معمل بقيق، الذي تم اختياره من بين ثمانية مرشحين نهائيين تم انتقاءهم من بين عشرات المشاركين، عن فئة النفط والغاز في حفل افتراضي الأسبوع الماضي. 
  

التميز كقيمة أساسية 

ووصف نائب الرئيس لأعمال الزيت لمنطقة الأعمال الجنوبية، الأستاذ خالد البريك، الجائزة بأنها «مستحقة». وأضاف قائلًا: «هذه الجائزة هي اعتراف بريادة أرامكو السعودية في التميُّز، التي حفزتنا على الإسراع بعملية استعادة آمنة للإنتاج في غضون 48 ساعة من خلال معامل بقيق، واستعادة ٪5 من إنتاج النفط العالمي». 
 «هذا الإنجاز الرائع هو نتيجة للالتزام والتعاون الاستثنائيين في أرامكو السعودية، وأنا أهنئ جميع الفرق المشاركة على هذا التقدير العالمي المستحق». خالد البريك

حل التحديات الصعبة بالابتكار 

جذب معمل بقيق نظر الحكام إلى كيفية تضمين سلامة الأعمال وتحسين الأداء في أنشطة الترميم. فعندما تم إغلاق المنشأة المعقدة بالكامل لأول مرة في تاريخها، تطلب الأمر عدة إجراءات لعزل النظام بأمان ثم إعادة تشغيله.  إضافة إلى ذلك، فبدلاً من استبدال الأجزاء المتضررة، تم استخدام إستراتيجيات الإصلاح وإعادة الاستخدام كلما كان ذلك ممكنًا. 

ومن بين التحسينات البارزة في أعمال الترميم، فقد تم تطوير أداء معدات تركيز النفط الخام، من خلال استخدام منفذ مطوَّر لإدخال النفط الخام إلى المعدات، يوفِّر توزيعًا أفضل للنفط عبر أدوات الفصل الداخلية، مما يؤدي إلى تحسين كفاءة الطاقة. بالإضافة إلى ذلك، تم تبني منهج معالجة جديد مرن، يساعد في معالجة درجات النفط الخام المختلفة، وذلك بهدف تعزيز مرونة المنشأة. 

 وبهذه المناسبة أكد المدير العام لدائرة مشاريع التنقيـب والإنتاج، الأستاذ فهد العماري، أنه من أجل استعادة قدرة معمل بقيق في غضون 10 أيام، مع إضافة مزيد من المرونة والتحسين للعملية، تبنت أرامكو السعودية إستراتيجية تنفيذ قوية لأداء هذا العمل المعقد، وتجاوزت التوقعات وأكدت موقعها في الطليعة كأكثر موردي النفط موثوقية. 

 وقال كبير مهندسي أرامكو السعودية، الأستاذ جميل البقعاوي: «كان الدافع وراء ذلك هو التركيز القوي على الإبداع والابتكار للمواهب الهندسية المتطورة والمهارات والكفاءات وهي سمة مميزة لأرامكوالسعودية».

 

يُذكر أن معمل بقيق هو أول متسابق نهائي من المملكة العربية السعودية يفوز بجائزة IChemE العالمية، وهي جائزة عالمية سنوية تحتفل بعامها السادس والعشرون، وتُعد جائزة الهندسة الكيميائية والعمليات الأكثر شهرة في العالم.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge