عبر مجموعة من المبادرات الإنسانية..

الشركة تساند جهود المجتمعات المحلية لمكافحة الجائحة في مختلف أنحاء آسيا

الشركة تساند جهود المجتمعات المحلية لمكافحة الجائحة في مختلف أنحاء آسيا

بكين - بادرت أرامكو السعودية منذ بداية تفشي فيروس كوفيد-19 بتقديم الدعم الإنساني للمجتمعات في مختلف أنحاء آسيا، ليس لأن المنطقة تشكل جزءًا رئيسًا من إستراتيجية الشركة العالمية فحسب، بل انطلاقًا من التزام الشركة المستمر بخدمة المجتمعات التي تزاول فيها أعمالها.

ومن هذا المنطلق، قدمت الشركة كذلك مساعدة اقتصادية للمجتمعات في مختلف أنحاء القارة بما يكفل مساندة الجهود الحكومية لمكافحة الجائحة.

وتعليقًا على ذلك، قال رئيس شركة أرامكو آسيا، الأستاذ أنور الحجازي: «قلوبنا مع كل الذين يعانون من الجائحة، وبصفتنا شركة دولية لها حضور كبير في المنطقة، فقد اتخذنا جميع التدابير اللازمة للمحافظة على استمرارية الأعمال مع الاهتمام في الوقت نفسه بالمجتمعات المحلية، ونرى أننا مُلزمون بمواصلة دعمنا الراسخ لتعزيز النمو الإقليمي والارتقاء بصحة الناس ورفاهيتهم».

وتشكِّل شركة أرامكو آسيا، التي يقع مقرها الرئيس في بكين، المظلة التي تجمع الشركات التابعة في كلٍّ من الصين واليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة والهند.

ويُعدُّ اهتمام أرامكو السعودية بقيم المواطنة جزءًا جوهريًا من أعمالها، ولطالما كان هو الدافع الذي يقود جهود الشركة لدعم المجتمعات، التي كان من ضمنها تقديم تبرع للوكالة الوطنية لإدارة الكوارث في ماليزيا. وفيما يلي بعض جهود الشركة الأخرى لمواجهة الفيروس في مختلف أنحاء آسيا:

الصين

عقدت الشركة شراكة مع جمعية الصليب الأحمر الصيني، للإسهام في جهود الإغاثة للجائحة، وأُنشئ صندوق لتأمين المستلزمات الطبية المهمة، كأجهزة قياس الحرارة التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء، وأجهزة التنفس الصناعي، وأجهزة الرذاذ التي تعمل بضغط الهواء، وسيارات الإسعاف.

الهند

دخلت الشركة في شراكة مع جمعية الصليب الأحمر الهندي لشراء معدات الوقاية الشخصية، وغيرها من المستلزمات المرتبطة بـالفيروس لطواقم الاستجابة الأولية والمجتمعات المحلية في 16 ولاية وإقليمًا اتحاديًا.

كوريا الجنوبية

قدمت الشركة تبرعات لجمعية جسر الأمل الكورية للإغاثة من الكوارث لمساندة ما تبذله من جهود إنسانية، واشتملت التبرعات على مساعدة الطواقم الطبية، وتقديم قسائم وجبات للمتضررين، وتوزيع مناديل مطهرة على 20 ألف فصل دراسي، ومعقمات للأيدي على 2000 مرفق رعاية.

اليابان

تعاونت الشركة، التي تُعدُّ أكبر مورد للنفط الخام في البلاد، مع جمعية الصليب الأحمر الياباني، لتوفير الأجهزة الطبية المهمة لمستشفيات الصليب الأحمر الياباني وطواقمه، التي تتصدر جهود الوقاية من فيروس كورونا والتصدي له في المجتمعات المحلية.

سنغافورة

تطوَّع 28 موظفًا وموظفة من مكتب الشركة في إطار اتفاق تعاون مع جمعية الصليب الأحمر السنغافوري للمساعدة في تجهيز 390 حقيبة مستلزمات إغاثية، حوت مجموعة من المواد الغذائية والطبية ومستلزمات النظافة والمستلزمات المنزلية، لتسليمها لكبار السن.

 

 

مروة الخزيم (يمينًا)، العضو المنتدب لشركة أرامكو سنغافورة، وعدد من موظفي الشركة ممن تطوعوا معًا لتجهيز المستلزمات الأساس للمسنين الضعاف المتضررين من الفيروس في البلاد.

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge