في رسالة تهنئة بمناسبة اليوم الوطني التسعين..

الناصر: قدرتنا على الاستمرار في النجاح تنبع من تفانيكم والتزامكم وإخلاصكم

الناصر: قدرتنا على الاستمرار في النجاح تنبع من تفانيكم والتزامكم وإخلاصكم
زملائي الأعزاء موظفي وموظفات أرامكو السعودية،  

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، 


يطيب لي ونحن نعيش أجواءً مبهجة هذه الأيام أن أهنئكم بحلول ذكرى اليوم الوطني التسعين لبلادنا العزيزة، أعاده الله علينا جميعًا ونحن وأفراد أسرنا، وجميع من هم في المملكة من مواطنين ومقيمين، نتمتع بالصحة والسعادة والرفاه في ظل أمن وازدهار هذا الوطن الكبير.  

ولا ننسى أن أرامكو السعودية احتفلت في العام الماضي باليوم الوطني بعد أقل من أسبوعين فقط من تَعَرُّض منشآتها في بقيق وخريص لهجمات غير مسبوقة، مثّلت مرحلة حاسمة في تاريخ الشركة، التي نجحت في استئناف العمل في المواقع المستهدفة خلال فترة قياسية، وبشكل جسّد تضافر كل الجهود للتصدي لهذا التحدي.  

واليوم ونحن نحتفل باليوم الوطني، نجد أنفسنا أمام تحدٍ آخر واختبار أصعب بسبب جائحة فيروس كوفيد - 19، التي أجبرت قطاعات كثيرة في الاقتصاد العالمي على التوقف. 

وكعادتنا في أرامكو السعودية، فإننا لا نتوقف أبدًا أمام الأزمات، فقد كانت استجابة الشركة وموظفيها، الذين هم أغلى مواردها، تبعث على الاعتزاز، حيث أظهرتم الكفاءة والمرونة والمسؤولية في التعامل مع الحدث ضمن الإطار العام لتصدي المملكة للجائحة؛ فعلى الصعيد المحلي، حققت المملكة الكثير، وما زالت تبذل كل الجهود الممكنة للحد من آثار تلك الجائحة، وقد نجحت هذه الجهود إلى حدٍّ كبير.  

ويُعزى الفضل المباشر في ذلك إلى تفاني عديد من الأبطال، يتقدمهم العاملون في قطاع الرعاية الصحية، الذين يحاربون في الصفوف الأمامية، ثم الموظفون الذين يتحلون بالمسؤولية، ويمارسون أقصى درجات اليقظة، للحد من انتشار الفيروس بين أفراد أسرهم وأصدقائهم وزملائهم. 

وعلى صعيد الشركة، تبذل أرامكو السعودية كل ما في وسعها للمحافظة على صحة وسلامة موظفيها، وأسرهم، ومقاوليها، ومجتمعاتها التي تزاول فيها أعمالها.  

ويحق لنا أن نفخر بما حققناه كمساهمٍ رئيس في نهضة المملكة العربية السعودية، وداعمٍ لرؤيتها 2030 بعيدة المدى.  

في الواقع، تَنْبُعُ ثقتي في قدرتنا على الاستمرار في النجاح من التفاني والالتزام والإخلاص الدائم الذي أظهرتموه تجاه الشركة ومجتمعاتها، وقدرتكم المتمثلة في المحافظة على أدائكم المميّز رغم كل التحديات التي تواجهنا. ومن هذا المنطلق أتقدّم بكل الشكر لموظفينا الذين شاركوا بتبرعاتهم بأجهزة الحاسوب القديمة في حملة ارتقاء لتحسين مستوى حياة الكثيرين من طلابنا في هذه الظروف الاستثنائية. 

وفي الختام، اسمحوا لي أن أنتهز فرصة الاحتفال باليوم الوطني لمملكتنا الحبيبة، لأتقدم إليكم بخالص الشكر على إسهاماتكم الفردية والجماعية تجاه وطننا وتجاه الشركة، وسواءً كنت تحتفل في المنزل مع أفراد أسرتك، أو بالمشاركة في الأنشطة التي توفرها برامج مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، أدعوكم جميعًا للاستمرار في مراعاة الحيطة والحذر في معركتنا ضد فيروس كوفيد - 19.  

حفظ الله الوطن، ودمتم سالمين! 

المهندس أمين حسن الناصر 

الرئيس وكبير الإداريين التنفيذيين

You are currently using an older browser. Please note that using a more modern browser such as Microsoft Edge might improve the user experience. Download Microsoft Edge